جسرٌ نحو المعرفة
Skip Navigation Links الرئيسية : الطلبة : عمادة شؤون الطلبة : الأخبار : جامعة البترا تحتفل ب "الاستقلال"
جامعة البترا تحتفل ب "الاستقلال"

أقامت جامعة البترا مهرجانًا احتفاليا بعيد الاستقلال الثالث والسبعين داخل حرمها الجامعي، شاركت فيه مديرية الأمن العام، وأمانة عمان، بالإضافة إلى طلبة الجاليات الدارسين في الجامعة، وحضر الاحتفال متصرف لواء القويسمة، الدكتور عمر نمرات، ومدير شرطة جنوب عمان، العقيد موسى حياصات.
وقال رئيس جامعة البترا، الدكتور مروان المولا، خلال رعايته انطلاق فعاليات المهرجان إن "قيادة جلالة الملك عبد الله الثاني تواصل البناء على ما قدمه الآباء والأجداد، ليكون الأردن نموذجًا لدولة المؤسسات العصرية"، مضيفًا "لم يكن طريق الآباء والأجداد سهلا ميسورًا، لكنهم ضربوا أروع الأمثلة في التضحية وتمهيد السبيل، ليحققوا لهذا الوطن مكانة تليق به وبقيادته وشعبه، ومكانة تليق بالأردن بين أقرانه، وبين دول العالم".
وقال المولا "على الرغم من قلة الموارد إلا أن ما حققناه بفضل السواعد كبير ومدهش، في مجال التعليم، والصحة، والزراعة، والصناعة، وفي بناء سائر مؤسسات الدولة من إعلام وجيش قوي عصري، وأمن متقدم، يضمن لهذا الوطن أمنه واستقراره، ويحمي مقدراته ومكتسباته".
وأشار عميد شؤون الطلبة، الدكتور فتحي الفاعوري، إلى أن الاحتفال بعيد الاستقلال يرتبط ببناء الوطن، وبناء عقول أبنائه، وهو ما تسعى إليه جامعة البترا، وعمادة شؤون الطلبة فيها، قائلا إن العمادة تحرص على بناء شخصية الطالب، وتزويده بالمهارات اللازمة ليكون فردًا فعالا في بناء المجتمع.
ونظمت عمادة شؤون الطلبة عيد الاستقلال الثالث والسبعين للمملكة بمشاركة الاتحاد الرياضي للأمن العام ،وفرقة أمانة عمان، إلى جانب عرض قتالي لفرسان الأمن العام، وعرض خاص لمهرجان الرمثا الدولي للثقافة والفنون، ومشاركة فنية من قبل الفنان الأردني طارق الفندي.
وتنوعت فقرات المهرجان بين فقرات موسيقية وطنية، ورقصات الدبكة الشعبية، وعرض خاص للمشاركين في مهرجان الرمثا الدولي للثقافة والفنون (اليونان، وفلسطين، ولبنان، وقبرص) بالإضافة إلى إلقاء القصائد الوطنية، إلى جانب معرض لطلبة الجاليات الدارسين في الجامعة من كل من فلسطين، ولبنان، والعراق، والكويت، بالإضافة إلى زاوية للتراث الأردني.
وحضر فعاليات المهرجان الخاص بعيد الاستقلال طلبة الجامعة، وأعضاء من الهيئتين التدريسية والإدارية، وعدد من ممثلي الفعاليات الشعبية والرسمية.